التعقيدات الحكومية مستمرة


23 Aug
23Aug
Lebnews7 whatsapp


كتبت "النهار": المعطيات المتوافرة عن عملية تشكيل الحكومة لا توحي بان الأيام الأخيرة شهدت أي خرق جدي وكاف لتوقع ولادة قريبة للحكومة حتى ان بعضهم عاد يتحدث عن توازن سلبي بين احتمالات التأليف والاعتذار. فحتى مساء امس لم يكن ثمة موعد محدد جديد للقاء جديد بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف نجيب ميقاتي. وأشارت المعلومات المتوافرة الى عدم تحقيق أي تقدم من خلال زيارات وتحركات المستشارين في الأيام الأخيرة حيال عقبات حقائب الداخلية والعدل والطاقة والشؤون الاجتماعية. وذكر بعض المعلومات ان قرابة عشر حقائب او اكثر بقليل كان حصل التوافق عليها بين الرئيسين، لكن ذلك لا يعتبر ثابتاً قبل معرفة مصير بتّ الحقائب الأساسية الأخرى التي حالت دون استكمال التوافق على مجمل التشكيلة.


وكتبت "نداء الوطن": بدأ الحيّز الزمني للمهلة التي وضعها الرئيس المكلف نجيب ميقاتي يضيق مع اتجاه الأمور نحو "أسبوع الحسم" في المواقف والتوجهات، وفق ما أكدت مصادر مواكبة لملف التأليف، موضحةً أنّ مسار الأحداث سيتبلور عملياً من خلال نتائج اللقاء المرتقب خلال الساعات المقبلة في قصر بعبدا بين عون وميقاتي، والذي في ضوئه يمكن أن تتحدد "البوصلة" بين التأليف "إذا صدقت الوعود المعسولة"، أو الاعتذار "إذا استمر نهج المناورة والمراوغة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.