02 Jan
02Jan


أكّد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أنّ “كل حوار صادق يقتضي الثقة بين المتحاورين”، مشيراً إلى أن “الحوار يعني أن نصغي إلى بعضنا البعض ونناقش الأمور سوياً ونتفق مع بعضها ونسير معاً”، وأضاف: “بذلك، نفلح أرض الصراع ونزرع بذور السلام”.


كلامُ الراعي جاء خلال قدّاس في بكركي، اليوم الأحد، إذ قال: “معاً نلتمس السلام والاستقرار في لبنان والشرق الاوسط وخاصة في البلدان التي تعاني النزاعات. الجميع يستطيعون التعاون في بناء عالم أكثر سلاماً والانماء الشامل هو الاسم الجديد للسلام”.


ولفت الراعي إلى أنّ السعي الى تحقيق مسيرة حقيقية لنزع السلاح الدولي لا يمكن إلا أن تعود بفوائد كبيرة على تنمية الشعوب والدول وتحرير الموارد المالية لاستخدامها بطريقة أكثر ملاءَمة بالصحة ورعاية الأرض وسواها.


وأردف: “التعليم والتربية ضروريّان للدفاع عن السلام وتعزيزه كما هما الأساس للمجتمع المدني المتماسك والقادر على إحياء الرجاء والتقدم”.


وأضاف: “أناشد الحكام وكل الذين لديهم مسؤوليات سياسية واجتماعية والرعاة حتى نسير معاً على الطرقات الثلاث أي الحوار بين الأجيال والتربية والتعليم والعمل بشجاعة وإبداع”.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.