بيان صادر عن مجلس نقابة المحامين في بيروت


31 May
31May
Lebnews7 whatsapp


بيان صادر عن مجلس نقابة المحامين في بيروت في ٢٠٢١/٥/٣١

عطفاً على بيان مجلس نقابة المحامين في بيروت الصادر يوم الخميس في ٢٠٢١/٥/٢٧، وفي سياق إجتماعات مجلس النقابة التي هي بحالة إنعقاد دائم، لمواكبة كل التطورات في قضية التجاوزات التي تطال مهنة المحاماة ودور المحامي ودور النقابة في رعاية شؤون المهنة،عقد مجلس النقابة إجتماعاً له يوم الإثنين الواقع في ٢٠٢١/٥/٣١، برئاسة نقيب المحامين الدكتور ملحم خلف وحضور نقباء محامين سابقين وأعضاء المجلس، وبعد التداول، صدر البيان الآتي:


أولاً- يستهجن مجلس نقابة المحامين تجاهل دور ومهام نقابة المحامين في الإجراءات البالغة الخطورة المتخذة بحق محامٍ في الأيام الأخيرة وتقصُّد مخالفتها الأصول القانونية الجوهرية المُلزمة للملاحقة. إنّ هذه العيوب المُبطلة والمخالفات والتجاوزات التي تعتري الإجراءات القضائية والأمنية من شأنها ان تفسدها برمّتها.


ثانياً- يشدّد مجلس نقابة المحامين أنّ النقابة هي وحدها المرجع الصالح الحصري لإتخاذ اي اجراء أو تدبيرٍ بشأن مزاولة مهنة المحاماة. ولن تقبل بأي توسّع او استسهال في تفسير الأحكام القانونية لهذه الجهة، كل ذلك حرصاً على احقاق العدالة التي لا يمكن تحقيقها في ظل ممارسة ضغوط معنوية او مادية على المحامين.


ثالثاً- يُحذّر مجلس نقابة المحامين، بأنّ الإمعان في مخالفة الأصول وتغاضي المعنيين عن شكاوى النقابة بهذا الصدد، يهددان رسالة المحاماة بكلّ أوجهها. ويأسف المجلس لتجاهل المراجع القضائية للموقف الذي عبّر عنه يوم الخميس في ٢٠٢١/٥/٢٧، من منطلق حرصه على كرامة المهنة من جهة، وعلى تحصين دور القضاء ومنع الإنزلاق الى ممارسات تطرح علامات استفهام لدى المحامين ولدى الرأي العام، من جهة أخرى. ونسأل هل ثمة من يبحث عن مواجهة مع نقابة المحامين والتنكر للمودة ولإنتظام العلاقة القائمة معها منذ أكثر من مئة عامٍ؟!


رابعاً- يُذكّر مجلس نقابة المحامين أنّ النقابة لم تبخل على مدار السنوات المنصرمة لا سيما خلال الأشهر الأخيرة في اتخاذ المواقف الداعمة للقضاء ولإستقلاليته، ولمجلس القضاء الأعلى، بوجه أيّ تعرض أو إساءة من أي جهة أتت؛ وكمْ عقد المواطنون والمحامون بصورة خاصة الآمال على تكامل دور النقابة مع القضاء لحسن سير العدالة ولتحقيق السلطة القضائية المستقلة، وإذ بالنقابة تُكافأ بهذه التجاوز لدورها ولمواقفها.


خامساً- يلفت مجلس نقابة المحامين بأن النقابة لم تتوانَ عن ممارسة دورها الرقابي الساهر على تقيد المحامين بأصول ممارسة المهنة وبقسمهم. وقد سبق للنقابة ان رفعت الحصانة عن عدد من المحامين المرتكبين، كما لم تتوانَ عن إحالة أي مرتكب لأية مخالفة مسلكية الى المجالس التأديبية، التي تُصدر بشكل دوري قراراتها حيث وصل بعضها الى الشطب النهائي من جداول النقابة. كما يؤكد المجلس بأنّ النقابة في هذا المجال لن تتخلى بأيّ شكل من الأشكال لأيٍّ كان عن حصرية رعاية شؤون المنتسبين إليها وتنقية ذاتها. وفي هذا السياق، إنّ منع المحامي من مزاولة المهنة يعود حصراً لنقابة المحامين، وأيّ إجراء بهذا الصدد خارج إطار النقابة هو إجراء باطل وتعدٍ صارخ على القوانين المرعية الإجراء ومحاولة تكريس مخالفة بالغة الجسامة، ولا يمُرّ بأيّ شكلٍ من الأشكال، سيما أنّ المحاماة مهنة منظّمة بقانون خاص إستثنائي، لا يجوز مخالفته إطلاقاً، ولا يتقدم عليه أي قانون عام سوى أحكام الدستور والإتفاقيات الدولية.


سادساً- يُعلن مجلس نقابة المحامين، أنّ الموضوع لم يعد يتوقف عند مخالفة أصول مُلزِمة أو عند توقيف غير قانوني لمحامٍ أو عند إجراءات باطلة وحسب، بل يتخطاه الى أبعادٍ أُخرى بعد تفاقم المخالفات والتعديات بدلاً من إصلاحها ورأب الصدع. لذلك، يقرر مجلس النقابة الإستمرار في إضراب المحامين طيلة هذا الأسبوع حتى يوم الجمعة الواقع في ٢٠٢١/٦/٤ ضمناً، انتفاضاً على واقعٍ قضائيًّ مستهجنٍ غير مقبولٍ واعتراضاً على كلّ المحاولات للنيل من كرامة نقابة المحامين ومهنة المحاماة المُسقطة لدولة القانون.

#lebnews7 

Lebnews7 whatsapp
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.