19 Mar
19Mar


‏'لا تهزو واقف ع شوار' مثال ينطبق على لبنان البلد الـ'مهزوز' الذي بات لا ‏يحتمل أي خضّة. ‏

وبين التوترات الناجمة عن الخلاف القضائي والمصارف والحرب الأوكرانية وأثره ‏على ارتفاع الدولار، تجلّت أولى التداعيات بإقفال بعض محطات المحروقات ‏لأبوابها. ‏

ولاستيضاح حقيقة ما يحصل افادنا عضو نقابة أصحاب ‏محطات المحروقات جورج البراكس الذي نفى وجود أزمة. ‏

وأكد أن 'لا علاقة بإضراب المصارف الاسبوع المقبل بما يحصل، كما أن إضراب ‏أصحاب الصهاريج المنوي تنفيذه لن يؤثّر أيضاً على السوق'. ‏

وقال: 'لا سبب لإقفال المحطات ولا يمكن القول إنه بسبب الاحتكار فالبنزين ‏يتراجع سعره، قد يكون نفذ مخزون بعض المحطات أو أنها أقفلت ليلاً (5 – 6 بعد ‏الظهر) خوفاً من عمليات السرقة التي تحصل'. ‏

في الختام، جدّد البراكس التأكيد أن 'لا أزمة ولا شحّ في المادة وكل الأمور تحت ‏السيطرة'.‏

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.