26 Dec
26Dec

المصدر: الأنباء الالكترونية


أشار نائب نقيب أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري خالد نزها إلى أن "نسبة الحجوزات في لبنان لا تتعدى الـ35%، لكن في اليومين الماضيين بدأت الأرقام ترتفع، علماً أن الحجوزات كانت تبدأ من أوائل شهر كانون الأول، وستتحسن الأرقام نسبياً حتى ليلة رأس السنة، مع وجوب الذكر أن معظم الفنانين والموسيقيين المعروفين يحيون حفلاتهم في الخارج".


ولفت في إتصال مع جريدة "الأنباء" الإلكترونية إلى أن "حركة القدوم كانت أقل مما توقّعنا، وقد تكون المشكلات السياسية حدّت من أعداد القادمين، وهذا سبب لتراجع نسب الحجوزات، كما أن انحسار الطبقة الوسطى التي كنا نعتمد عليها بشكل أيضاً أثر على الموضوع أيضاً".


وذكر أن "القادمين من غير اللبنانيين معظمهم من جنسيات عربية غير خليجية وأفارقة، في حين أن التواجد الخليجي والأوروبي شبه معدوم، والباقي هم لبنانيون أرادوا تمضية عطلة العيد في لبنان برفقة أهاليهم".

القطاع السياحي في أزمة جدية فهل يعوّض شهر الأعياد الخسائر الكارثية؟

موسم الأعياد بدأ.. هذا وضع الحجوزات في الفنادق

وعن إجراءات مواجهة كورونا، أكّد نزها أن "النقابة تتشدّد في هذا الخصوص، وهي على تواصل دائم مع أصحاب المؤسسات للتأكيد على الالتزام بالإجراءات، خصوصاً وأننا غير مستعدين لإقفال جديد في ظل غياب التقديمات الاجتماعية".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.