24 Jan
24Jan
Lebnews7 whatsapp


بعد غياب استمر حوالي الـ3 أشهر، انعقد مجلس الوزراء اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.


وأقر المجلس مساعدات للقطاع العام ( كل من يخدم المرفق العام ) ومساعدات القطاع الخاص ومنح تعليم للعاملين في القطاع الخاص على ان ينظم طريقة الدفع وزير المالية


كما أقر بدلات نقل القطاع العام 65 الف ليرة للقطاع الخاص و64 للقطاع العام وتعويض نقل شهري مقطوع للعسكر كافة.


وأعلن وزير العمل مصطفى بيرم بعد الجلسة، انه "تم اقرار جدول الاعمال وقدم وزير المال رؤيا حول الموازنة والاجواء كانت ايجابية، لافتا الى انه "سنعقد جلسات متتالية في السراي بدءا من الغد لاقرار الموازنة واي دولة تفرض الضرائب ولكن لن نقبل بفرضها على الفقراء".


وشدد بيرم على ان "الكل يريد انجاح جلسات مجلس الوزراء والاولوية لتبديد هموم المواطنين".


بدوره، كشف وزير المال يوسف خليل ان لا ضرائب جديدة كما اشيع في موازنة 2022.


وفي دردشة من قصر بعبدا، قال: "الدولار الجمركي سيحتسب على سعر صيرفة ولم يتم الاتفاق حتى اللحظة على تحديد سعر الصرف الرسمي".


اما وزير الاعلام بالوكالة عباس الحلبي، فاعلن ان "مجلس الوزراء قرّر إعطاء بدل نقل شهري بقيمة مليون و200 الف ليرة للعسكريين وتعيين الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد".


ولفت الى ان مجلس الوزراء باشر درس مشروع قانون الموازنة للعام 2022 وسيكون هناك جلسات يومية لاستكمال دراسة المشروع إلى حين إقراره وإحالته إلى مجلس النواب وفق الأصول".


وتابع: "وزير المال عرض اليوم التصوّر الاولي للموازنة وابتداء من الغد سيبدأ النقاش في المشروع بندا بندا".


واضاف: "مجلس الوزراء أقرّ مضاعفة أجر الساعة للمعلّمين المتعاقدين لذلك أدعو الأساتذة والمعلمين وموظّفي المؤسسات التربوية إلى العودة إلى المدارس ابتداءً من غد وبذل الجهود لتعويض إقفال المدارس".


وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، اعلن انه "سنبدأ اليوم البحث بالورقة الكويتية وستكون جاهزة قبل السبت وغدا جلسة مجلس الوزراء في السراي ٩ قبل الظهر وحتى المساء".


وكان الرئيس عون قد "رحّب في مستهل الجلسة بالوزراء بعد طول انقطاع تجمد خلالها عمل السلطة التنفيذية ممثلة بمجلس الوزراء، وان استمر عمل الوزراء افرادياً او عبر اللجان الوزارية".


وقال: "انقطاع جلسات مجلس الوزراء اثّر سلباً على انتظام عمل السلطة الإجرائية وزاد في تراكم الانعكاسات السلبية على الوضع العام في البلاد".


ولفت عون الى ان "سبق ان اكدت على احترام مبدأ فصل السلطات، وما حصل في الأشهر الماضية لم يكن وفقاً لهذه القاعدة الدستورية ما انعكس على الكثير من المطالب الحياتية للمواطنين".


وتابع: "أود التأكيد على انه عندما تكون الحكومة غير مستقيلة، لا يمكن لرئيسي الجمهورية والحكومة اصدار موافقات استثنائية".


وطلب عون البدء بدرس المواضيع المعيشية التي تهم المواطنين، على ان يتم لاحقاً درس جدول الاعمال.


بدوره، قال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في مستهل الجلسة: "يسعدني ان نعاود جلسات مجلس الوزراء بعد انقطاع وان تستأنف حكومة "معا للانقاذ" مهامها بجدية وفاعلية لان التحديات الحاضرة والداهمة لم تعد تسمح باي تأخير، ماليا واجتماعيا واقتصاديا".


وأكد ميقاتي ان "املي ان تكون جلساتنا مثمرة ونتعاون فيها بروح المسؤولية بعيدا عن اي خلافات، وان ننطلق من ان الناس لم تعد تتحمل المناكفات وملّت الخلافات وتريد عملا منتجا وتعاونا بين الجميع لانتشالها مما هي فيه من ازمات ومخاطر".


وأشار ميقات الى ان "على جدول الاعمال الكثير من المواضيع التي هي اساسية لتسيير شؤون الدولة واعطاء حقوق الناس والموظفين وستكون الجلسات المقبلة حافلة بالقضايا والملفات الاساسية. كما اننا فيي صدد الاعداد لجلسة خاصة لمجلس الوزراء لاقرار المراسيم التنفيذية للقوانين الصادرة".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.