مديرية النفط تردّ على قطاع المولّدات: المؤشرات المتوافرة تؤكد إشباع السوق بالمازوت


05 Jun
05Jun
Lebnews7 whatsapp

أعلنت المديرية العامة للنفط، في بيان، أنّ "بعض القيّمين على قطاع المولدات الكهربائية يطالعنا يومياً بفقدان مادة المازوت لتزويد حاجة المولدات، واستخدام هذه الحجة مطية للاعلان عن خفض التغذية وبرنامج تقنين.


لذا، يهم المديرية العامة للنفط التوضيح، ان عدد شركات التوزيع التي تستلم المادة هي في حدود 200 شركة موزعة على المناطق كافة، وبالسعر الرسمي الوارد في جدول تركيب الاسعار الصادر عن وزارة الطاقة والمياه ووفق نظام حصص يتم مناقشته واقراره بناء على الطلب والعرض وحاجة السوق. كما أن كل المؤشرات المتوافرة لدينا تؤكد إشباع السوق بالمازوت، اذ أن منشآت النفط في طرابلس والزهراني وحدها زودت السوق اللبنانية كافة بعشرين مليون ليتر من مادة المازوت لهذا الأسبوع.


وتضيف المديرية العامة للنفط أنه رغم كل المعوقات الادارية والمالية في فتح الاعتمادات، فان المنشآت ما زالت ضامنة لحركة السوق وتوازنه، منتهجة سياسة استهلاكية تقوم على حماية البلد استباقيا من عوامل التهريب والتخزين والسوق السوداء، وقد زودت وزارة الاقتصاد بالمعلومات كافة عن شركات التوزيع وحصصها وزبائنها، كما فرضت عليها جميعها توقيع تعهدات لدى كتاب العدل بالالتزام بالأنظمة والقوانين ورفع الكفالات لتحصين المال العام.


وأخيرا في ما يتعلق بأسعار السوق السوداء التي تتكرر في كل حديث صحافي لقطاع أصحاب المولدات، فإن المديرية تنصح بتقديم الفواتير الى وزارة الاقتصاد والأجهزة المعنية، باعتبار هذا الموضوع خارج صلاحياتها، مع التعهد بتوقيف الحصص لأي شركة مخالفة وشطبها من القوائم".


وكان رئيس تجمع اصحاب المولدات عبدو سعادة كشف في حديث إلى إذاعة "صوت كل لبنان 93.3" عن "التوجه الى التقنين خمس ساعات يوميا ابتداء من الأسبوع المقبل وذلك بسبب غياب مادة المازوت من الأسواق واضطرار أصحاب المولدات لشرائها من السوق السوداء".


#lebnews7 

Lebnews7 social media
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.