اكتشاف نادر لعربة كبيرة رباعية الدفع في مدينة بومبي الأثرية بإيطاليا


01 Mar
01Mar


Lebnews7 social media


وبحسب بيان صادر عن حديقة بومبي الأثرية، عثر المنقبون على عربة مصنوعة من البرونز والقصدير، مع وجود بقايا خشبية وآثار حبال. 


وقال ماسيمو أوسانا، مدير المنتزه المنتهية ولايته، إنه "اكتشاف استثنائي لتطور معرفتنا بالعالم القديم".


وأضاف: "في بومبي، تم العثور على مركبات النقل المستخدمة في الماضي، مثل عربة منزل ميناندر، أو عربتين تم اكتشافهما في فيلا أريانا، ولكن لا شيء يشبه عربة سيفيتا جوليانا".


ويتواجد الإسطبل في الفيلا التي تقع شمال بومبي بمدينة سيفيتا جوليانا، حيث تم العثور على بقايا ثلاثة خيول في عام 2018.وتم العثور على العربة داخل رواق يتألف من طابقين، والذي ربما يواجه فناء، ليس بعيداً عن الإسطبل.ووصفت حديقة بومبي الأثرية الاكتشاف بأنه "استثنائي" وأنه "يضيف عنصراً مميزاً إلى تاريخ المنزل".


وتم تزيين العربة بألواح من البرونز والألواح الخشبية باللونين الأحمر والأسود. 


ويتألف سقف الفيلا من خشب البلوط الإنجليزي المتساقط، وهي مادة استخدمت بكثرة في العصر الروماني، وقد تمت إزالتها بعناية للسماح بمزيد من التحقيق.


واكتشف المنقبون أن جزءاً من القطعة الأثرية يخرج من مادة بركانية لأول مرة في 7 يناير/ كانون الثاني.وبعد أسابيع، تم الكشف عن العربة بأكملها، وهي سليمة بأعجوبة رغم انهيار أجزاء من الغرفة التي تحتضنها.


ونقلت حديقة بومبي هذه القطعة الأثرية إلى مختبرها لإزالة المواد البركانية المتبقية، مع بدء الحديقة عملية ترميمها.


وقال وزير الثقافة الإيطالي، داريو فرانشيسكيني، في مقطع فيديو صحفي يوم الجمعة ببومبي: "تستمر بومبي في إثارة الإعجاب بجميع اكتشافاتها، وستواصل القيام بذلك لسنوات عديدة قادمة، مع وجود مساحة تتكون من عشرين هكتاراً في انتظار عمليات التنقيب".


وتعتقد الحديقة أن العربة كانت تُستخدم لدوافع احتفالية.


وقال مسؤولو الحديقة إن هذا النوع من العربات لم يتم العثور عليه في إيطاليا سابقاً، حيث يشبه اكتشافات منطقة تراقيا، في شمال اليونان.


وتعد مدينة بومبي القديمة واحدة من أفضل مناطق الجذب السياحي في إيطاليا، كما تعد موقعاً تراثياً عالمياً لليونيسكو.


ولا يزال جزء كبير من المدينة اليونانية الرومانية مغطى بالحطام، عندما ثار بركان جبل فيزوف وغطى المدينة بالرماد منذ حوالي ألفين عام.


 ولا يزال الخبراء يكتشفون الأدلة التي تعكس حياة المدينة سابقاً عندما كانت تعمل. 

ووقعت عمليات سرقة في الفيلا عدة مرات خلال السنوات الأخيرة. 


ويساعد مكتب المدعي العام في مدينة توري أنونزياتا وضباط مقر نابولي كارابينيري لحماية التراث الثقافي والمحققون بقيادة مجموعة كارابينيري بتوري أنونزياتا في حماية العربة منذ يناير/ كانون الثاني.


وقال كبير المدعين العامين في توري أنونزياتا، نونزيو فراجلياسو، في شريط فيديو صحفي يوم الجمعة في بومبي: "مكافحة نهب المواقع الأثرية، داخل وخارج المنطقة الحضرية لبومبي القديمة، هي بالتأكيد أحد الأهداف الرئيسية للمكتب".

العربية 

#lebnews7 

Lebnews7 social media
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.