"ناسا" تتم بنجاح المرحلة الأساسية من اختبارات العودة إلى القمر


20 Mar
20Mar


أتمت وكالة "ناسا" لأبحاث الفضاء، الخميس، تجارب "الحريق الساخن" بنجاح، وهي مرحلة أساسية لاختبار صاروخها الضخم "SLS" الذي سيحمل البشر إلى القمر مرة أخرى، ضمن برنامج "آرتميس".


ووفقا لناسا، فإن هذا هو "أكبر صاروخ بنته وكالة الفضاء على الإطلاق".


وهذه هي التجربة الثانية لناسا بعد أن أجرت الاختبار ذاته دون إتمامه في يناير.


ويجري علماء ناسا مراجعة لبيانات الاختبار الذي أجرته في جنوبي ولاية مسيسيبي الأميركية، قبل أن يتم شحن الصاروخ إلى فلوريدا لينطلق برحلته التجريبية الأولى إلى القمر.


وخلال التجارب، عمدت ناسا إلى إشعال محركات الصاروخ الأربعة، بشكل متزامن، لمدة ثماني دقائق و19 ثانية، لاختبار قدرتها على الإقلاع الحقيقي.


وفعليا، لم تكن ناسا بحاجة للإبقاء على محركات الصاروخ مشتعلة لأكثر من أربع دقائق فقط، بشكل مستمر، لاعتبار تجربتها ناجحة.


ووفقا لناسا، فإن "SLS هو أكثر الصواريخ التي بنتها ناسا قوة على الإطلاق، وخلال اختبار اليوم ولدت المرحلة الأساسية للصاروخ أكثر من 1.6 مليون باوند من (قوة) الدفع خلال سبع ثوان".


وأضافت الوكالة أن الصاروخ يمثل "إنجاز هندسي مذهل وهو الصاروخ الوحيد القادر على تشغيل مهام الجيل القادم في أميركا والتي ستضع أول امرأة والرجل القادم على القمر".


واعتبر القائم بأعمال مدير ناسا، ستيف جورتشيك، أن الاختبار الناجح الذي تم إجراءه يعتبر "حدثا هاما ضمن هدف ناسا لإعادة البشر إلى سطح القمر – وما بعده".


ووضعت ناسا لنفسها هدفا بالهبوط على سطح القمر مرة أخرى بحلول عام 2024.


Lebnews7 social media
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.