الطب مصدوم: دم القديس شربل علمياً ما زال حيّاً!


30 Apr
30Apr
Lebnews7 whatsapp


عام 2000، بينما كنت مبتدئاً في دير مار قبريانوس ويوستينا في كفيفان، التابع للرهبانية اللبنانية المارونية، شاءت العناية الإلهية أن اقوم بتنظيف المكان الذي يوضع فيه الآن جثمان القديس نعمة الله الحرديني، لوح زجاج يغطّي النعش فوقه قطعة قماش رقيقة، دفعني الفضول الى مشاهدة جثمان القديس، فعرفت وقتها أنّ القديسين ليسوا إلّا علامة على حضور الله، فجثمان القديس نعمة الله ما زالت تغطّيه (وقتها) قطعة من الجلد غير السميك، الزهري اللون، وهذا لا يمكن تفسيره علمياً بعد اكثر من مئة عام على وفاته. (لن اعطي تفاصيل إضافية هي بيد الكنيسة وحدها).


بدأت بالحديث عن القديس نعمة الله للتأكيد أني شاهدت هذا بأم العين، وما سنخبره عن جثمان القديس شربل قد لا يخاله عقل و”طوبى للذين آمنوا ولم يروا”.(يو 20: 29)


لماذا حتى هذه اللحظة لا نعرف شيئاً عن جثمان القديس شربل منذ عام 1977؟ جثمان القديس شربل (الميت) ينضح حياة، الحياة والموت “مع بعض” في جثمان القديس شربل. هذا ما قاله الدكتور شربل ساسين، عضو في الأكاديمية الامريكية للجراحة التجميلية، في مقابلة مع نور الشباب من إعداد ماريا داسيلفا.


يقول ساسين، أنه عام 2018، “عرفنا إنّو المياه النبعة من القبر ليس عرق، هي مصل، دم حي من عيّنة أخذت من جثمان القديس شربل عام 1950.”


“أنا اليوم كطبيب، لا يمكنني السكوت أمام عيّنة من الدم عمرها حوالي 70 سنة، كيميائياً ما زالت تنبض حياة، بيولوجياً ما زالت حيّة.لو مار شربل ما بدو يانا نعمل شي أكثر، ليش بدو يخلّي دمو عايش لليوم”؟


لازم يندرس الجثمان، يتابع ساسين، لربما ناخذ شوية أجوبة. نحنا بحاجة لعضمة من جثمان القديس شربل لاجراء هذه الفحوصات، أو شي زغير من جثمانو.


“متل ما منعلم تقارير طبية كبيرة بروما على جثامين قديسين، ليش اذا لقيت مومياء في مصر بدي هز الدني وحطها بمتاحف!


ظاهرة جثمان مار شربل ما اخذت حقها ابداً، لمّن العلم بيتعمق فيها اكثر، رح يدل على مجد ربنا.


كبلد صغير في الشرق عندو ظاهرة اسما شربل مخلوف بتحكي عن الحياة ما بعد الموت، بتحكي عن حقيقة حياة الابرار،ليش ما منوصّل هيدي الظاهرة لكل الناس المشككين إنو يسوع حي؟


Saint Charbel worldpress 

#lebnews7 

Lebnews7 social media
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.